العدد 2956 ليوم 16 نيسان 2014
 
 
صحيفة يومية مستقلة شاملة - تأسست في 14 أيار 1993
مواضيع مفضلة
 
مخصصـــات بـــدل خطـــورة
تهديكم نقابتنا اطيب التحيات

الحمد لله على سلامتكم ودمتم في تمام الصحة والعافية ان شاء الله، سيدي لا نريد ازعاجكم ولكن المباديء التي عودتمونا على الالتزام بها تدفعنا الى ان نتبع الشفافية في الطرح للمشاكل التي تواجهنا والتي بمقدور دولتكم ايجاد الحلول المناسبة لها.
ولكن الامانة العامة لمجلس الوزراء عودتنا على شيء اخر وهو التهميش والظلم للملاكات التمريضية في كل القرارات التي صدرت، فهي تنصف الاطباء واطباء الاسنان والصيادلة دائما وتقلل من قيمة الممرض او الممرضة في الوقت الذي نحن بامس الحاجة الى الممرض الكفوء للنهوض بالخدمات الصحية في مؤسساتنا في ظل هذه الظروف الصعبة. وسؤالنا هو لمصلحة من يفرق بين اعضاء الفريق الطبي في مخصصات يفترض ان تكون متساوية لتعرض الجميع للدرجة نفسها من الخطورة في ظل دولة تسودها العدالة؟
دولة رئيس الوزراء:
قبل سنوات صدر قرار من الامانة العامة لمجلس الوزراء الموقرباستثناء الاطباء واطباء الاسنان والصيادلة من نظام الفردي والزوجي لسير المركبات في بغداد ونسي الممرضون، فهل يستطيع الطبيب القيام باي اجراء دون وجود الممرض؟ فكتبنا للامانة العامة لاستثناء الملاكات التمريضية ايضا فصدر امر بذلك واعتقدنا اننا سوف لن ننسى ثانية، وما ان صدر قرار اخروهو بدل الخطورة واذا بهذا القرار يعطي للاطباء واطباء الاسنان والصيادلة بدل خطورة 100% وللملاكات التمريضية 50% (قرار يبدو انه غير مدروس). السؤال هوعلى أي اساس تم منح هذه المخصصات؟ هل على اساس العدوى التى يتعرض لها الفريق الطبي؟ هل ان الصيدلي هو اكثر تعرضا للعدوى ام الممرضة او الممرض ؟مع احترامنا وتقديرنا للصيدلي وللجميع، بالتاكيد ان الممرضة/الممرض اكثر الناس احتكاكا بالمريض وملازمة له وبالتالي فهم اكثر استحقاقا لان تكون مخصصاتهم 100%. واذا كانت الخطورة على اساس الشهادة فخطورة العدوى لا تستهدف حملة الشهادات بل العكس حملة الشهادات يعرفون كيف يحمون انفسهم اكثر من غيرهم ممن هم ادنى منهم وان كثيرا من الملاكات التمريضية من يحمل شهادة البكالوريوس ومن يحمل الماجستير ومنهم من يحمل الدكتوراه وان سلم الرواتب حسم موضوع الشهادة والخبرة ولا داعي لتمييز احد عن غيره يعمل معه يد بيد ويتعرض لنفس الظروف ولنفس البيئة في عصر يفترض ان تكون القرارات عادلة ومدروسة خلافا على ما كان عليه في عهد النظام البائد. واذا كان الاساس هو التعرض للقتل بسبب الارهاب فالارهاب لم يستثني احدا وان الاحصاءات تشير الى ان عدد الشهداء من الملاكات التمريضية هو ضعف عدد الشهداء من باقي اعضاء الفريق الطبي وهذا يقودنا ايضا الى ان يكون الممرض في مقدمة المستحقين.
هذا من جانب .. اما الجانب الاخر من الموضوع هو ان هذه المخصصات التي عززت العنصرية المهنية منحت الى الاطباء واطباء الاسنان والصيادلة وللاطباء البيطريين والممرضين في مؤسسات الدولة كافة ما عدا الملاكات التمريضية الذين على ملاك التعليم العالي!!! في الوقت الذي منح فيه الجميع الذين على ملاك التعليم العالي!! انها قسمة ضيزى! فهل من العدل ان يعطى صيدلي او طبيب اسنان بسيط حديث التخرج يحمل شهادة البكالوريوس يعمل في مؤسسة تعليمية يعطى مخصصات 100% ولا يعطى ممرض حامل شهادة الدكتوراه في التمريض يعمل في المؤسسة ذاتها لا يعطى أي شيء من هذه المخصصات حتى ال(50%)!!!هذا ما حصل في جامعة بغداد، فالمنطق يقول اما ان تعطى المخصصات لمنتسبي وزارة الصحة فقط لكل الفئات (اطباء واطباء اسنان وصيادلة وتمريضيين) وبنفس المقدار واما ان تعطى للعاملين في مؤسسات الدولة وبضمنها التعليم العالي ولكل الفئات وبنفس المقدار ايضا.
اقولها وبصراحة وبامانة ان عدم الاهتمام بهذه الملاكات من قبل الدولة كان سببا اساسا لهجرة ما يقارب 40 كفاءة علمية من حملة الدكتوراه في التمريض خارج القطرعدا حملة البكالوريوس لما يلاقونه من اهتمام كبير معنويا وماديا في تلك الدول وقد فتحت اكثر من 20 كلية تمريض في الاردن على ايدي الكفاءات العراقية في حين عدد كليات التمريض في العراق هو 7 كليات فقط ، ثلاثة منها حديثة وثلاثة في اقليم كردستان وواحدة في بغداد!.
دولة رئيس الوزراء المحترم:
نود اعلام دولتكم الموقرة ان العراق بحاجة الى ما لا يقل عن 40000 ممرض جامعي خريج كلية التمريض في الوقت الذي لم نكن بحاجة الى المزيد من الاختصاصات الاخرى التي هي موضع اهتمام الامانة العامة الموقرة وهذا يدفع باتجاه التشجيع للانخراط بهذه المهنة الانسانية المقدسة، ونعتقد ان من امثال هذه القرارات لاتشجع للانخراط بهذه المهنة التي هي من اصعب المهن!
اقول سيدي ان الجميع متفائلون وينتظرون من دولتكم ان تنظروا اليهم بعين العدل والانصاف في كافة القرارات التي تصدر بحقهم فهم الطبقة المحرومة في الفريق الطبي في الماضي وفي الحاضر.
لذا نحن نطالب دولتكم الموقرة بما ياتي:
1 - منح الملاكات التمريضية في مؤسسات الدولة كافة مخصصات بدل خطورة بمقدار 100% بدلا من 50%.
2 - شمول الملاكات التمريضية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمخصصات بدل الخطورة البالغة 100% اسوة بزملائهم من الصيادلة واطباء الاسنان والاطباء علما ان الجميع يلامس المرضى ومعرض للعدوى والاستهداف بالقتل بنفس الدرجة. دعائنا الى دولتكم الموقرة بالتوفيق والنجاح خدمة لعراقنا الحبيب.
د.علي كريم خضير
 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2014 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com