العدد 2959 ليوم 21 نيسان 2014
 
 
صحيفة يومية مستقلة شاملة - تأسست في 14 أيار 1993
مواضيع مفضلة
 
اشتهر بعينيته في مدح الامام علي (ع).. عبد الباقي العمري الف عشرات الموشحات في مديح اهل البيت

عبد الباقي افندي بن سليمان بن أحمد العمري الفاروقي الموصلي يمتد نسبه إلى الخليفة عمر بن الخطاب حيث انه من ابرز ما انجبت الاسرة العمرية الشهيرة في العراق ومن أشهر رجالات هذه الاسرة في مجالي السياسة والادب. ولد عبد الباقي العمري بالموصل وانخرط في أجهزة الحكومة المحلية، إذ تولى مطلع شبابه المناصب الإدارية الرفيعة لدى الحكومة المحلية في الموصل، وكان محط اعجاب وتقدير السياسيين في في الموصل والعراق عموما، لما تميز به من ذكاء ومهارة سياسية وإدارية فضلا عن مهارته الادبية التي اهلته لتقلد، ومنذ فترة مبكرة من سني حياته منصب كتخدا ولاية الموصل في عهد الوالي يحيى باشا الجليلي وله في الوزير يحيى باشا الجليلي ديوان من الشعر وهو الديوان المسمى (نزهة الدنيا) في محامد الوزير يحيى. وعبدالباقي العمري هو عم أحمد عزت باشا الذي شغل منصب متصرف في شهروز، ثم متصرفا في الأحساء ثم متصرفا في تعز في اليمن.ثم عاد ليقيم في الآستانة مشتغلا بالعلم والأدب ونظم الشعر والتأليف، والشاعر عبد الباقي العمري هو أيضا عم والد سامي باشا العمري الفاروقي وامير المدينة المنورة وقائد الحملة العثمانية التي جهزتها الدولة العثمانية لمحاربة ابن سعود وعبدالباقي العمري هو شاعر، ولد في الموصل عام 1204هـ/ 1787م، وولي فيها ثم ولي ببغداد أعمالاً حكومية رفيعة في الدولة العثمانية منها منصب نائب والي بغداد والموصل ، وحينما شغل العمري وظيفة (نائب والي) أختار من اعيان الموصل وفداً رأسه بنفسه ووفد به على داؤود باشا والي بغداد يلتمسه في تولية يحيى باشا.. وكان داؤود باشا والي بغداد معروفا بالأبهة والكبرياء مايملأ مراجعيه وزائريه هيبة وخوفاً.. حتى في يوم الجمعة وهو يوم جلوسه لاستقبال الزائرين.. وأكثر من ذلك فقد نقل عن مدى تأثير جبروته وغلظته على زائريه أنهم لم يجرؤوا على تناول القهوة التي تقدم في مجلسه.. وعلى وضعية هذا الوالي المليئة بالمهابة.. دخل عليه الوفد الموصلي برئاسة الشاعر العمري وجلس بجانب الوالي وتناول قهوته التي قدمت له من دون أن تؤثر هيبة الوالي عليه.. وبعد أن استفسر الوالي حاجته.. .فاعجب الوالي بموقفه ولباقته وجمال توريته فأصدر أمره برفع الطلب إلى السلطان العثماني للموافقة عليه ومن اعماله أيضا... قيادة الحملة العسكرية التي جهزتها الدولة العثمانية للقضاء على الفتنة التي شبت بين قبيلتي الزكرت والشمرت في النجف الاشرف حيث قضى على الفتنة دون أن يريق قطرة واحدة من الدماء ونال بذلك ثناء القبيلتين المتحاربتين ويعد الشاعر عبد الباقي العمري من ابرز الشعراء في مدح آل البيت رضوان الله عليهم حيث اجاد في مدحهم بشعر كثير شغل معظم ديوانه الشهير (الترياق الفاروقي) اضاقة إلى ديوانه الباقيات الصالحات، ومن ابرز قصائده في هذا المجال عينيته الشهيرة في مدح الامام علي ابن ابي طالب (ع) والتي مطلعها : انت العلي الذي فوق العُلا رُفِعا ،ببطن مكة وسط البيت إذ وُضعا ،سمتك امُك بنت الليث حيدرةً ، اكرم بلبوة ليثٍ انجبت سبُعا، وانت حيدرة الغاب الذي اسد البرج ، السماويِ عنه خاسئاً رجع ،وانت باب تعالى شأنُ حارسه ،بغير راحة روح القدس ما قُرعا،
وللعمري قصائد غزل عذبة تمور بالرقة والشاعرية.. إضافة إلى كتابته أكثر من موشح غني بالصور والظلال وفرح الألوان في الطبيعة المتألقة المتفتحة.. وهي موشحات تحتفي بالحياة وتمجد الجمال
وكان له مجلس في بغداد يحضره مع الشيخ أبو الثناء محمود الآلوسي مفتي بغداد، والشاعر عبد الغفار الأخرس، وله مخاطبات ادبية وشعرية رقيقة مع ادباء وشعراء النجف الاشرف، وهو أول من اطلق لقب (الملائكة)، على عائلة الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة، ولقد دون شعر عبد الباقي العمري في ديوان طبع في مصر وطبع طبعة أخرى على مطابع النعمان في النجف الاشرف، ولقد ترجم له الدكتور محمد مهدي البصير في كتابه نهضة العراق الادبية بطبعتيه الأولى والثانية ترجمة وافية إضافة إلى تراجم أخرى كثيرة لكتاب اخرين.
وكان يلقب بالفوري، لإنشاده الشعر على الفور. ويقول صاحب الروض الأزهر (انه ارخ عام وفاته بنفسه وكتب بخطه ،بلسان يوحد الله ارخ ذاق كأس المنون عبد الباقي العمري ) وتقطن ذريته حاليا في مدينة الموصل ويعدون من ابرز اعيانها ويمتهن معظمهم زراعة الاراضي الزراعية التي يمتلكونها هناك.
 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2014 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com