العدد 2983 ليوم 05 حزيران 2014
 
 
صحيفة يومية مستقلة شاملة - تأسست في 14 أيار 1993
المفوضية: المقعد التعويضي يحدده رئيس الكتلة .. الغاء 3 مراكز اقتراع في الانبار وتغيير نتيجة احد «الفائزين»
المؤتمر – بغداد

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، امس الاربعاء، قبول الهيئة القضائية الخاصة بالنظر في طعون نتائج الانتخابات أحد الطعون الخاصة في نتائج انتخابات محافظة الانبار. فيما كشفت عن تسليم آخر الطعون المقدمة من الكيانات والائتلافات السياسية الى الهيئة القضائية الخاصة بالانتخابات.وقال نائب رئيس مجلس المفوضين كاطع الزوبعي، لوكالة «أين»، ان «هناك إلغاء لثلاثة مراكز اقتراع في عامرية الفلوجة بالانبار لتسجيل خروقات فيها وستغير هذه المراكز نتيجة أحد المرشحين»، دون ان يكشف عن أسم المرشح او انتمائه للكيان السياسي. وأشار الى ان «عدد الطعون بنتائج الانتخابات البرلمانية وانتخابات مجالس المحافظات في اقليم كردستان بلغ 893 طعناً».وكانت عدة كيانات سياسية مشاركة في انتخابات مجلس النواب ومجالس محافظات اقليم كردستان قدمت طعونا بالنتائج التي أعلنتها مفوضية الانتخابات في 19 من شهر ايار الماضي بعد ان شككت بها، مسجلة ملاحظات وإثباتات تقول انها تدل على وجود تلاعب بصناديق الاقتراع معلنة تقديم طعون بها الى مفوضية الانتخابات ملوحة باستجواب الاخيرة في البرلمان حول تلك الخروقات.من جهة ثانية، ذكر الزوبعي انه «بحسب ما نص عليه قانون الانتخابات يكون الرد على الطعون من قبل الهيئة القضائية خلال عشرة ايام لرد اخر طعن وصل اليهم، والمفوضية ستكمل اليوم جميع الطعون بارسالها الى الهيئة القضائية ونبدأ من اليوم عد 10 ايام لانجاز الهيئة للطعون والبت فيها».وأضاف ان «دور المفوضية يقتصر على ارسال رأيها في الطعون من الجانب الفني وقدارسلنا اكثر من 700 طعن الى الهيئة القضائية وتردنا الاجابات منها تباعا حول الطعون».وحول آلية المقاعد التعويضية للنواب واعضاء مجالس المحافظات الفائزين بانتخابات البرلمان بين نائب رئيس مجلس المفوضية ان «اعضاء مجالس المحافظات الفائزين بالانتخابات البرلمانية كنواب يتم استبدال مقعدهم التعويضي في مجلس المحافظة بمن يليه في عدد الاصوات له مباشرة اما البرلمان فيتم الاستبدال عن طريق رئيس الكتلة بغض النظر عن أصوات البديل لكن شرط ان يكون من نفس الكتلة ومصادقا عليه من قبل المفوضية».وكانت عدة كيانات سياسية مشاركة في انتخابات مجلس النواب ومجالس محافظات اقليم كردستان قدمت طعونا بالنتائج التي أعلنتها مفوضية الانتخابات في 19 من الشهر الشهر الماضي بعد ان شككت بها، مسجلة ملاحظات وإثباتات تقول انها تدل على وجود تلاعب بصناديق الاقتراع معلنة تقديم طعون بها الى مفوضية الانتخابات ملوحة باستجواب الاخيرة في البرلمان حول تلك الخروقات.يذكر أن كتلة الاحرار النيابية، قد كشفت عن وثائق «تدين»، ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، بعمليات [تزوير عديدة]، في الانتخابات «،ملوحة «باستجواب مفوضية الانتخابات في حال عدم اتخاذها قراراً بحق عمليات التزوير».كما كشف ائتلاف المواطن في 20 من الشهر الماضي عن «تسجيله لعمليات تزوير وتلاعب وكسر لأقفال صناديق الاقتراع، واستخدام السلطة والمال العام في الدعاية الانتخابية»، مبيناً أن « لديه شهادات شخصية وأدلة تشير إلى أن عمليات تلاعب واسعة قد جرت».فيما شكك ائتلاف «متحدون للإصلاح» الذي يقوده رئيس البرلمان أسامة النجيفي في نتائج الانتخابات مشيرا إلى وجود أدلة على «عمليات تلاعب واسعة في الانتخابات».من جانبه دعا المالكي الذي حصل ائتلافه دولة القانون على 95 مقعداً من أصل 328 مقعداً عدد مقاعد البرلمان الى «قبول نتائج الانتخابات بشفافية وبروح متسامحة من قبل الاطراف السياسية وان لا نسمع الصخب الذي نسمعه هنا وهناك من اجل التشكيك، ولا نريد ان نبخس الناس حقوقهم فيما اذا كانت لديهم شكاوى وطعون وهذا حق لهم».
 

© حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الوطني العراقي
Copyright © 1997-2017 Iraqi National Congress. All rights reserved. info@inciraq.com